يحدث في الاردن فقط .. تعيين عميد لكلية الطب لا يحمل شهادة الطب في احدى الجامعات الحكومية

1٬229

هذه ليست بنكته ابدا بل هذه حقيقة حدثت وتسببت بصدمة  اذهلت الأكاديمين والطلبة والأطباء في كل الوطن لان جاء هذا تعيين في ظل وجود ستة اساتذة يحملون بكالوريوس الطب والجراحة من ارقى جامعات الوطن واوروبا واربعة منهم يحملون لقب بروفيسور في الطب السريري هذا اللقب يؤهلهم لأدارة كليتهم مع العلم ان العميد المعين لم يتسلم اي موقع اداري او اشرافي داخل كلية الطب ولكن الواسطة والتنفيعات هي التي جاءت به لهذا الموقع الحساس جدا فكيف لكلية تمنح درجة بكالوريوس في الطب والجراحة وعميدها ليس بطبيب والكارثة انه مخالفة لكافة الأعراف الأكاديمية والتعليمات التي اوجبت ان يكون عميد كلية الطب طبيبا فمثل هذا التجاوز هو اهانة واضحة لكل طبيب في وطننا الغالي مضمونها ان الأطباء ليسوا بقادرين على ادارة كليتهم .

فاسؤال هنا ما هو المعيار الذي استخدمه رئيس هذه الجامعة ومجلس امنائها لتعيين هذا العميد ان كان المعيار هو الشهادات فكل شهادات هذا العميد من احدى دول امريكا الوسطى (الكاريبي) وان كان من الجانب الاداري والتدرج الاداري فللأسف هذا العميد لم يتسلم اي موقع اداري او اشرافي داخل الكلية فكلى الجانبين لم ينجح بهما هذا العميد

فمثل هذه التجاوزات الكارثية في مؤسسات التعليم هي التي سببت التراجع الكبير في جامعاتنا الحكومية فبعد استشارة كافة كليات الطب في الأردن اوضحوا انه لا يمكن ومن المستحيل والمهين ان يكون عميد كلية الطب ليس طبيبا ومن ثم وجه هذا سؤال لعدد من رؤساء الجامعات الحكومية التي تحتوي على كليات طب فكان الرد كرد عمداء كليات الطب ان التاريخ كامل لم يشهد مثل هكذا تجاوز واعتداء على الأكاديميين والأطباء .

وبعد كل هذا الطرح هل سيحاسب المتجاوز وهل ستعاد للأطباء كرامتهم وللأكاديميين ايضا سوف نترك هذه الأجابة لمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي .

حفظ الله الوطن وحفظ جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم قائد مسيرة التعليم 

كلنا ثقة بصوت الشعب الحر  لانها وكاله وطنية لا تخشى بالحق لومة لائم نطالب الوقوف مع الأطباء ونشر هذا الخبر ليتسنى لكل الوطن من رؤيته ومناصرتنا لان وكالة الشعب نيوز محط انظار الشعب الأردني جميعا مع كل الود والأحترام 
قد يعجبك ايضا