سفراؤهم وسفراؤنا.. هل نلطم على أحوالنا؟!

1٬093

 

أسامة الرنتيسي 

صعقني سفير كوريا الجنوبية في مصر هونج جين ووك خلال استضافته مِن قِبَل الإعلامية الساحرة منى الشاذلي، خلال حلقة الأربعاء الماضي المذاعة على قناة  cbc “عندما يكون السياسي والدبلوماسي في الأصل فنانا”.

كان السفير بسيطًا جدًا، مبتسمًا طوال الحلقة، محبًا لبلاده،عاشقًا لمصر، قدم معظم إجاباته، بالعزف على آلة الساكسفون، متواضعًا جدًا عندما يقول: إنه يعزف من دون حرفية ومهارة عالية، لترد عليه منى الشاذلي: “أنت فائز بالأوسكار…”.

في اللقاء تحدث السفير حول أسباب تفاعله مع الثقافة المصرية، وحبه لعزف الموسيقى المصرية، خاصة النشيد الوطني الذي قام بعزفه بمناسبة مرور ٢٥ عاما على العلاقات المصرية الكورية الجنوبية.

عزف السفير عددًا من المقطوعات الموسيقية المصرية الشهيرة على آلة الساكسفون، من بينها موسيقى أغنية “٣ دقات”، وأظهرت فيديوهات كيف انتشرت هذه الأغنية في كوريا عندما غنتها فرقٌ موسيقيةٌ كوريةٌ باللغة العربية.

كما عزف “الحلوه دي قامت تعجن في الصبحية” وتغَزَّل في الكشري والمحشي المصريين، وكيف وقع في غرام الكركديه.

معظم المقابلة كانت باللغة الإنجليزية، لكن السفير في نهاية الحلقة أصر أن يتحدث باللغة الكورية وكشف في حديثه عن بعض المعلومات الشائعة عن الشعب الكوري، وكون كوريا الجنوبية تُعدُّ واحدةً من أكبر دول العالم في إجراء عمليات التجميل وصناعة مستحضرات التجميل بحرفية عالية.

 

طبعًا؛ المقابلة حصدت ترند على وسائل التواصل الاجتماعي بعد بثها للروح العالية، والفن الراقي، والإحساس المدهش الذي كان يتحدث به السفير الفنان.

لا أريد ان أتغزل في السفير الكوري ولا في منى الشاذلي مع أنهما يستحقان ذلك وأكثر، لكني أريد أن ألطم على الطريقة التي يتم فيها اختيار بعض السفراء في بلادنا، التي في معظمها للأسف مكافآت وتنفيعات وتزبيطات وبعضها ترتيبات لتحسين رواتب التقاعد.

ما الذي يمنع أن يكون في سلكنا الدبلوماسي فنانون ومثقفون وشعراءُ وروائيون ورسامون ومغنون؟!. طبعًا وفنانات وشاعرات ورسامات…..

هل هي فقط مناصب ومواقع حصرية للوزراء السابقين والمستشارين والمتقاعدين، أم هي إختيارات لأجمل ما في بلادنا كي يكونوا فعلا سفراء حقيقيين يمثلون أجمل ما في بلادنا. وليس وجهاء ومعازيب لا يتقنون إلا “عشاكم عندي الليلة…”

الدايم الله…..

 

قد يعجبك ايضا