المُخَالفَات لزَجْرِ المُخَالِفين ورَدعهم.. الأكاديمي مروان سوداح

36

خلال حياتي الطويلة، ومنذ سنوات الثانويَّة المدرسيَّة، ومروراً بالدراسات الجامعيَّة والأكاديميَّة، وخلال عقود في خضم نشاطي الحزبي والسياسي وعملي المهني، زُرت عشرات بلدان الدنيا الحليفة والشقيقة والصديقة، بدعوات رسمية، وكدَّست الكثير من الخبرات والانطباعات، وزاد اتِّساع جعبتي بملاحظات ومعلومات لا حدود لها من رفاق وأصدقاء عرب وأجانب عُلماء وفُقهاء يَنطقون بمختلف اللغات، وهذه كلها صارت لي زاداً وزوادة في حياتي التي بقيت صعبة وتتقاذفها أمواج الأعداء والمندسين والخصوم الناكرين للجميل، الذين لا هَمَّ لهم سوى التنكيد على الآخرين، وفي ذلك هُم يعكسون طباعهم الغارقة في الرجعية السياسية والانتهازية الشخصية والسوداويَّة.
لَعَلَّ المُشاهَدات المُفضَّلة لدي في بعض تلك الدول التي رافقني أصحابي فيها، هي كيفية توظيف الردع المَالي من خلال إصدار المخالفات، وإيداع المخالفين في السجون بسبب رشقهم الأماكن العامة بالأوساخ والقاذورات، و “رميها” من بيوتهم على بيوت الآخرين، وبُصاقهم في الشوارع دون احترام لغيرهم ولوطنهم، وكنت شاهداً على اعتقال مجموعات اللاأُباليين وجرِّهم إلى سجون الشرطة لمجرد أنهم يلقون الخبز وبقاياه وأعقاب السجائر في الطرقات والأرصفة، وقذفهم الكؤوس البلاستيكية والأوراق وغيرها من الفضلات في المواقع العامة، التي تُعتبر فضاءً نظيفاً مُخصَّصاً للشعب، ليأخذ فيها قسطاً من الراحة، وليتمتع بالطبيعة والهدوء والسكينة.
مشاهداتي للمواطنين المُلتزمين بالنظافة والقوانين في دول الكرة الأرضية لم تجعلني أستغرب تصوير الأجانب في عمّان للقاذورات وحاويات النفايات غير المُغلقة في الدروب والمسالك وعلى جوانب الطرق السياحية في المَملكة، واستهجانهم انتفاء الحس العالي لضرورات النظافة لدى المجتمع في حدائق عَمَّانية بعينها.
بعض الدول لا تخالِف ولا تحاكِم مواطنيها حين يبصقون في الشوارع أو عندما يلقون عليها أوساخهم، وقد شاهدت صوراً حيَّة مقززة عن ذلك في بعض الدول التي تتسم أماكنها المفتوحة والسياحية والأثرية بقذارة لا قذارات قبلها ولا بعدها، ولهذا تعاني تلك البلدان من شدَّة الأمراض التي تفتك بأهلها بالملايين، ويعُوفها السياح والزوار، ولا يثق بطعامها وشرابها أحد. لهذا، نرى أن تلك الدول تتعرض لمخاطر خطيرة وكارثية بسبب تفشي الآفات الفتاكة بين سكانها وسيَّاحها، ولا نريد أن يدنو مِنَّا يوم نكون على شاكلتها لا سمح الله.
في بعض الأقطار توجد ممارسة تتسم برقي الوعي لدى مواطنيها، فالبعض هنالك ينصِّب نَفسهُ محارباً ضد “وباء البصق” في الشوارع لاستئصاله، والبعض الآخر يعمل على تنظيم وُرش عمل، وحملات فعلية وافتراضية وإعلامية للتحذير من “وباء البصق” هذا والقاذورات عموماً، فيا حبذا أن تلتفت الجهات المعنية إلى ضرورة محاربة هذه الآفات الاجتماعية التي قد تؤدي في وقت ما إلى انتشار واسع وخطير لآفات مَرضِيَّة قد تستحيل إلى طاعون يُصيب ناسنا ونساءنا وأطفالنا، وتشوِّه جمالية عَمَّان والفضاءات الأردنية المختلفة، وتسيء للسياحة والسياح والزوار لوطننا الجميل الذي يُفاخر بثقافته المُستمَدَّة من أنبياء ورُسل السماء، إذ علينا أن نقتدي بهم في حلِّنا وترحالنا وكلامنا وسلوكياتنا ويومياتنا وسنوات حيواتنا وفي تفكيرنا وأنشطة أرواحنا.

قد يعجبك ايضا