إليزابيث الثانية توارى الثرى وكبير أمناء البلاط يكسر عصاه .. لماذا ؟

61

الشعب نيوز

رقدت اليزابيث الثانية في مثواها الأخير في مدفن كنيسة سان جورج في قصر ويندسور ، بعد وداع مليء بالعواطف تكريما لذكرى ملكة حظيت بشعبية عالمية.

وبعد مراسم أخيرة في ويندسور بمشاركة 800 شخص، ووريت الملكة مساء الإثنين في مراسم العائلة مغلقة في المدافن الملكية.

قبيل ذلك كسر كبير امناء البلاط عصاه ليضعها على النعش في خطوة رمزية للدلالة على انتهاء عهدها، لتغيب بعدها إليزابيث الثانية عن الأعين إلى الأبد، وهي التي لطالما اعتلت الابتسامة وجهها وتحلّت بالهدوء لتصبح أيقونة المملكة بعدما اعتلت العرش لمدة 70 عاما وسبعة أشهر ويومين.

قد يعجبك ايضا